أولى أغاني الخريف

20/8/2016 | شعر

تعالي يا فرحة أيامي
شاهديني أجري
لقد اشتريت حذاء أبيض
وجناحي نسر شفافين
أنا فم الكلارينيت
وأنت العازف المفدى
اركعي والقميني
ضعي طعم البحر في حلقي
واجعلي في صدري موجة
تبذر الشمس فوق عُرفها جواهر
الحسي خلف أذني
وأنت تدفعينني برفق فوق حز الرصيف
سترينني أطوي الأسفلت أسرع وأعلى
حتى أخف وأصير حمامة
وعندما أتحول إلى بقعة في الأفق
قولي لي إن الحياة تبدأ في الأربعين
ذكريني بالسنين الآتية
انزعي عني الملابس المعرّقة
حمميني وغناؤك يتكسر
على أنغام الماء الساخن
ارسمي حول وجهي المغبش في بخار المرايا
قلبا يبرق في الضوء
في الأحلام مازلت أدخن وأعري بنتا قروية
قابلتها قبل قليل
البخور ممزوج بعطرها الحاد في بيت أمي
عندما أصحو لا أصدق
يا فرحة أيامي تعالي
شاهديني أطير
لقد حجزت لك سريرا في الغرفة المجاورة
لن تعود المسافات تفرقنا
أنا فم الكلارينيت
الحسي خلف أذني
ليس أمتع من أن أصطدم بسحابة
وأنا في طريقي إليك


⬆️